الربح من التسويق العقارى

قصص نجاح | كيف ربحنا ما يقرب من مليون جينه فى اقل من عام من التسويق العقارى

كيف ربحنا ما يقرب من مليون جينه فى اقل من عام من التسويق العقارى

بالرغم من انى لا اجيد الحديث عن اى شي نجحت فيه ، الا انى نزولا على رغبت بعضكم فإليكم هذه القصه و التجربه ,,,,,,,,,
كنت اعمل مهندس بأحد مصانع العاشر من رمضان الكبيره والمشهوره جدا و كنت ذو منصب جيد و جاءتنى فرصة عمل بالسعوديه حيث عملت بمنصب مدير عام مصانع لفترة ليست بالقليله اعقبتها ثورة 52 يناير ، و بعد حدوث الثوره رغبت بشده فى النزول لمصر و بداية عملى الخاص.
وبالفعل نزلت و شاءت الظروف انى اتواجد مره اخرى فى مدينة العاشر من رمضان ، و قمت بفتح شركة توريدات عموميه للمصانع والشركات .
و قد كان .
و حيث انى لست من هواة عمل الزيارات للشركات والمصانع و التحدث مباشرة معهم – بالرغم من انى اجيد هذه المهاره بشده لكنها لا تستهوينى مطلقا – فبدأت فى التفكير فى التسويق اون لاين .
و بالفعل قمت بعمل صفحه متخصصه فى مجال البيزنس الخاص بى ، و صفحه اخرى عامه لاى نشاط اخر داخل العاشر من رمضان و سميتها ( اعلانات العاشر من رمضان ) حيث انى قد لاحظت صعوبة و تكلفة عمل اعلانات ثابته فى الشوارع فى تلك المدينه . ( و من هنا ستأتى البدايه كما سأذكر لاحقاً )
و بدأت اقوم بعمل اعلاناتى واعلانات اى شركه اخرى على هذه الصفحه بشكل مجانى
” الى ان جائتنى رساله غريبه على هذه الصفحه “

 

* اول صدفة جعلتنى ادخل مجال العقارات :

 

“رساله من مهندس يعمل مدير موقع بكمبوند سكنى بمدينة العاشر من رمضان”
يسألنى فيها عن امكانية عمل اعلانات للوحدات العقاريه داخل الكمبوند و ما تكلفة الاعلان .
فعلى الفور طلبت رقم تليفونه المحمول ، فأرسله على الفور
لم استمر فى محادثته فى الشات كثيراً
( و هذا اول درس ممكن ان نتعلمه ) :
** (عندما تتاح لك الفرصه ان تتحول لمستوى اعلى من التفاوض لا تتوانى لحظه فى ذلك .)
( اقفز على الفرصه ولا تدعها تهرب )
امسكت بموبايلى و قمت على الفور بالاتصال به ، و استمعت له جيدا و لشرحه عن الكمبوند و الوحدات به و من هو صاحبه و كل شئ عنه بالتفصيل.
و هذا هو الدرس الثانى :
( استمع جيدا و قم بالالمام بكل التفاصيل و انصت اكثر مما تتحدث)
عرضت عليه ان نقوم بتسويق الكمبوند و بشكل قوى و مجدى و بدون اى تكلفه عليهم فقط سأعمل بالنسبه
الدرس الثالث
** ( استغلال الفرص ) **
فوافق مبدأيا على الفكره ووافق على مقابلتى
( مره اخرى الانتقال الى المستوى الاعلى من التفاوض و هو المقابله )
وقمت بمقابلته اليوم التالى فوراً
 الدرس الرابع 
 (لا تتأخر كثيرا فى التنفيذ و التعاقد على الفرصه حتى لا تموت الفكرة و تضيع الفرصه ) .
قابلته و اتفقت معه على انى سأقوم بتسويق هذه الوحدات فى مقابل عموله مقبوله متوسطه افضل من العمولات التى تأخذها شركات التسويق الاخرى و اننى سوف اقوم ببيعها كلها باذن الله .
وطلبت منه تحديد موعد لى مع ابن صاحب الشركه ( الانتقال الى المستوى النهائى الاعلى )
و تحمس المهندس كثيراً من كلامى ( و قد كنت اعنى كل كلمة قولتها – حيث انى كنت قد درست المشروع بشكل سريع وقوى و عرفت اماكن القوه به و ما هى نقاط البيع القويه للمشروع – فعلمت انى استطيع تسويقه ).
الدرس الخامس 
( ادرس مشروعك بشكل عميق و ابحث عن نقاط القوه والضعف فيه 
 و جهز كيفية استغلالك لنقاط القوه و كيفية ردك على نقاط الضعف )
وقابلت بن صاحب الشركه الذى كان متحمس كثيرالرغبته فى عمل فارق فى الشركه حيث انه كان حديث عهد بالعمل بهذا المشروع بعينه بعد حدوث فيه بعض المشكلات وتوليه ادارته مباشرة
تناقشنا كثيرا عن العموله …. ورفض ان يعطينى اى عموله فى البدايه قبل بيع اول 3 وحدات على ان اقوم بتحصيل 1000 ج من العملاء كعموله عن كل وحده بعيدا عنه.
حاولت معه كثيرا الا انه حاول اقناعى بالبدء لحين معرفة جديتى وامكانياتى
ووافقت.
 الدرس السادس
 فاوض قدر ما تستطيع و عندما تشعر انك وصلت لاقصى حد من التفاوض 
واقبل اخر ما وصلت اليه مهما كان اذا ما كنت فى البدايه وتريد وضع نفسك على الخريطه
بدأت فى تسويق الوحدات بشكل احترافى سواء بحملات الفيس بوك او بالبرامج زى الكنترول طبعا و غيره
واول شيئ قمت بعمله هو ………..
يتبع بإذن الله ……………..
لو بتفكر تشتغل فى العقارات دى دبلومه كامله عاملها عن العقارات من الالف للياء و لو عايز تعرف تفاصيلها ادخل على اللنك ده :

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *